"سيدة القطار" تكشف مفاجآت عن الواقعة.. "مكالمة من الرئيس"

خرجت "الحاجة صفية" من منزلها متجهة إلى محطة قطارات المحلة الكبرى في محافظة الغربية، لحضور حفل زفاف ابن شقيقتها في مركز بركة السبع بالمنوفية؛ ليستقر بها الحال على أحد المقاعد في القطار رقم 948، وهي لا تعلم حينها أنها بعد ساعات قليلة، سوف تصبح حديث مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب موقف إنساني.

داخل القطار جلست السيدة تشاهد موقفًا أثار حفيظتها، حين رأت مسؤول القطار يطلب ثمن التذكرة من مجند، بأسلوب غير لائق حسب وصفها.

لم تتمالك السيدة نفسها وتدخلت في الموقف رافضة أن ينزل المجند من القطار، وبادرت بدفع ثمن التذكرة للمحصل، بينما أصر المجند على إعادة قيمة التذكرة إليها.

السيدة صفية أبوالعزم، المعروفة إعلاميًا بسيدة القطار، قالت إنها رفضت نزول الشاب المجند من القطار؛ لأنها اعتبرت ابنها في مثل هذا الموقف، مؤكدة أن الشباب لو كان أصر على النزول من القطار لكانت رافقته ونزلت معه ولم تتركه.

وأوضحت "سيدة القطار"، "رئاسة الجمهورية تواصلت معي وشكرتني على ما فعلته مع الشاب.

وأضافت "الحاجة صفية": "أيضًا وزير الدفاع، تواصل معي وقدم لي الشكر على ما فعلته مع المجند في القطار".

وأكدت أنها دخلت في نوبة بكاء شديدة بعد الموقف الذي تعرض له الجندي قائلة "تخيلت ابني مكانه"، مضيفة أن جميع وسائل الإعلام تواصلت معها وأن الموضوع لا يستحق كل هذه الضجة الإعلامية.

وأضافت السيدة صفية أبوالعزم سيدة القطار أنها بعد أن دفعت ثمن التذكرة للجندي أصر الجندي أن يرد لها ثمن التذكرة ولكنها كانت ترفض إلا أن الشاب أصر على أن تأخذها منه.

وطالبت سيدة القطار كل صاحب سلطة أن يكون رحيمًا بالمواطنين؛ لأنه لا يعلم ظروفهم خاصة وأن هذا الشاب هو جندي في القوات المسلحة ويرتدي الزي العسكري قائلة "هو يدافع عنا بروحه لحمايتنا فلماذا لا نقف بجانبه".

قالت الحاجة صفية أبو العزم، بطلة الفيديو المتداول لسيدة تسدد قيمة تذكرة قطار بدلًا من مجند، إنها لم تكن تتوقع ما حدث عقب تلك الواقعة نهائيًا.

وتابعت السيدة أنها الآن في فرح ابن شقيقتها في محافظة المنوفية، ولكن هناك فرحًا آخر بكمية التفاعل والردود الإيجابية حول الواقعة التي انتشرت بين الناس "كالنار في الهشيم".

وأشارت السيدة إلى أنها لم تفعل إلا ما كان يجب فعله، مضيفة "أي أم مكاني كانت هتعمل كدا"

وأكدت "الحاجة صفية" أن ما فعلته حين صممت على دفع قيمة تذكرة القطار لأحد المجندين بعدما هدده "الكمسري" بإنزاله من القطار، أنها لم تكن تعلم أن الموضوع سوف ينتشر بتلك الطريقة على مواقع التواصل الاجتماعي".

وقالت الحاجة صفية: " ركبت القطار من محطة المحلة الكبرى في محافظة الغربية، متجهة إلى محطة بركة السبع، وذلك لكي أحضر حفل زفاف ابن شقيقتي".

وأضافت "صفية": "في محطة طنطا فوجئت بالواقعة تحدث أمامي، ولم أفكر حينها سوى في أن ذلك الشاب مثل أولادي، وتخيلتهم في الموقف ذاته، لذا قررت التدخل، لأن المجند دا ابني وابن كل أم بتحب بلدها".

وأوضحت "الحاجة صفية" أنها تكن كل الاحترام والتقدير لأفراد القوات المسلحة المصرية الذين يضحون بأرواحهم من أجل حماية تراب الوطن.

يشار إلى أن "الحاجة صفية" من محافظة الغربية ولديها "3 أبناء أحدهم طالب في الثانوية العامة، والثاني بكالوريوس تربية، والابن الثالث يعمل مهندسًا".

وفي أول تعليق لها على الواقعة أكدت القيادة العامة للقوات المسلحة احترامها لكافة مؤسسات الدولة، وأن جميع أفرادها يتحلون بالانضباط الذي هو من التقاليد الأصيلة للمؤسسة العسكرية، وأن جنودها هم عصب القوات المسلحة على مر العصور وهم حماة الوطن الذي نعيش فيه، نذروا أنفسهم فداءً لوطنهم وشعب مصر العظيم.

وقالت القوات المسلحة: نقدر الإجراءات التي تم اتخاذها من قبل وزارة النقل، ضد الواقعة التي لا تنم إلا عن سلوك فردي خاطئ لأحد العاملين.

كما تتوجه القيادة العامة للقوات المسلحة بخالص الشكر والتقدير للسيدة المصرية العظيمة التي شهدت الواقعة في القطار، وتمسكت بدفع ثمن تذكرة الركوب، وتؤكد أن ما فعلته هو تعبير عن أصالة المرأة المصرية التي تحمل في قلبها الكثير من العطاء والإنسانية والأمومة.

وزارة النقل من جانبها، أعلنت انتهاء التحقيق الفوري الذي وجه به الفريق مهندس كامل الوزير وزير النقل بشأن قيام كمسارية قطار رقم 948 المنصورة/القاهرة بالتجاوز في حق أحد أفراد القوات المسلحة من ركاب القطار

وأوضحت الوزارة في بيان لها، بأنه تم التحقيق مع الكمسارية بمعرفة الشؤون القانونية بهيئة السكك الحديدية وجاءت نتائج التحقيقات وفقاً للائحة نظام العاملين بالهيئة كالتالي:

1- مجازاة عادل فاروق عبدالهادي –رئيس القطار بخصم أجر 50 يومًا (خمسين يومًا) من راتبه لما بدر منه تجاه الركاب وعدم اتخاذ التدابير الاحترازية اللازمة بارتداء الكمامة الطبية والمنصوص عليها بقرارات السيد الدكتور/ رئيس مجلس الوزراء.

2. مجازاة عادل صلاح عبدالمنعم مشرف القطار بخصم أجر 15 يومًا من راتبه لعدم تنفيذه تعليمات الهيئة في هذه الواقعة وعدم اتخاذ التدابير الاحترازية اللازمة بارتداء الكمامة الطبية المنصوص عليها بقرار الدكتور رئيس مجلس الوزراء.

3. صدرت تعليمات باستبعاد المذكورين عن العمل بقطارات الركاب وتشغيلهما بقطارات نقل البضائع.

4. كما تم تحرير محضر شرطة لهما لعدم ارتدائهما الكمامة الطبية وتطبيق قرار الدكتور رئيس مجلس الوزراء عليهما بالغرامة 4000 جنيه.

5. بفحص بيان الحالة الوظيفية للمذكورين تبين سلبية آخر تحليل للمواد المخدرة في مارس 2020 وقد تم تحويل المذكورين اليوم الخميس 10/9/2020 بعد حدوث الواقعة للكشف الطبي مخدرات، والكشف الطبي النفسي.

وأكد البيان احترام وزارة النقل وكافة العاملين بها لرجال القوات المسلحة الباسلة الذين نذروا أنفسهم فداءً لوطنهم وشعب مصر العظيم

التعليقات