اعترافات خطيرة من «سفاح الجيزة» في قضية قتل زوجته وشقيقه.. صراخ وبكاء

استمعت الدائرة 24 بمحكمة جنايات الجيزة، المنعقدة بمعسكر الأمن المركزي بأكتوبر بالكيلو 10.5 بطريق مصر اسكندرية الصحراوي، اليوم الإثنين، في ثاني جلسات محاكمة المتهم قذافي فراج الشهير بـ"سفاح الجيزة"، بتهمة قتل شقيقة زوجته عمدا مع سبق الإصرار والترصد، لأقوال المقدم محمد الصغير مفتش مباحث قسم الهرم، والذي أجرى تحريات حول واقعة قتل "قذافي" لشقيقة زوجته نادين، وتحدث عن ظروف ضبط المتهم والتحريات وكيفية إيهامه أسرة زوجته وخداعهم، وقتله المجني عليها.

وعرضت المحكمة عددًا من الفيديوهات أثناء محاكمة قذافي فراج المعروف بـ"سفاح الجيزة"، في اتهامه بقتل نادين، الطالبة بكلية الحقوق، شقيقة إحدى زوجاته، وجاء في إحدى الفيديوهات اعترافات تفصيلية يكشف فيها عن أنه كان على علاقة غير شرعية بالمجني عليها قبل قتلها، وأثناء عرض الفيديو بقاعة المحكمة، واعترفات سفاح الجيزة بالعلاقة التي كانت تجمعه بـ"نادين"، ما إن سمعت والدت المجني عليها حديث المتهم، انهارت الأم أمام المحكمة، قائلة: "ده كدب وافترا على بنتي مكنش بينهم حاجة"، فيما قام رئيس المحكمة بطردها خارج القاعة لاستكمال الأحراز.

واستمعت المحكمة خلال الجلسة لأقوال شاهدة الإثبات الطبيبة الشرعية منى حمزة والتى تحدثت عن دورها فى إظهار البصمة الوراثية والحمض النووي المستخرج من جثمان المجنى عليها، وإجراء المقارنة، وقالت إن أبحاث المقارنة أثبتت أن عينة الدماء الذي تم أخذها من والدة "نادين" المجنى عليها، وعينة الأسنان التى تم أخذها من الضحية، أثبتت صلة القرابة بينهما، وأنه لا يمكن أن يتم التطابق إلا فى حالة القرابة.

وأضافت الطبيبة من وحدة الحمض النووى بالطب الشرعى، التى أكدت استلامها عينات من الرفات الموجودة بدار التشريح، لإجراء أبحاث الحامض الننوي والبصمة الوراثية، للتأكد من أن تلك العينة تعود نسبتها إلى المجنى عليها نادين، من خلال مقارنتها بعينة الدماء الذي تم أخذها من والدتها "ثريا".

استمعت هيئة المحكمة إلى أحد الفيديوهات التي كانت ضمن أحراز القضية، وقد تضمن الفيديو اعترافات المتهم تفصيلية لكيفية ارتكابه جرائمه والتخلص من ضحاياه، وقد توجهت المحكمة بسؤال للقذافي، عما إذا كان هو الظاهر خلال الفيديوهات، فأكد أنه هو ولكنه "مجبر على الاعتراف بذلك".

واستمعت المحكمة لفيديوهات مسجلة باعترافات قذافى فراج المعروف بـ"سفاح الجيزة"، فى اتهامه بقتل نادين، الطالبة بكلية الحقوق، شقيقة إحدى زوجاته عمدًا مع سبق الإصرار، وتضمنت الفيديوهات اعترافات تفصيلية لكيفية ارتكابه جرائمه والتخلص من ضحاياه، ومن بين مقاطع الفيديو التى تم استخراجها، فيديو يظهر فى رجال يقومون بأعمال حفر داخل أحد غرفة منزل "سفاح الجيزة"، ويستخرجون بقايا عظام بشرية وجمجمة.

وفضت المحكمة الأحراز المقدمة من قبل النيابة العامة، فى القضية، والتى هى عبارة عن مجموعة أسطوانات مدمجة تتضمن عدة مقاطع فيديو، يظهر فيها المتهم أثناء تجوله فى أحد الشوارع، ويحمل فى يده حقيبة، وبعض الفيديوهات يظهر خلالها أثناء ارتدائه النقاب.

عقدت الجلسة برئاسة المستشار حسين مسلم محمد حسين رئيس المحكمة وعضوية المستشارين خالد محمد أبو زيد شعبان وأحمد فاروق عبد الحميد عمار وأيمن محمد عبد الحكم محمود أشعث الرؤساء بمحكمة استئناف القاهرة.

طلب محام أسرة المجنى عليها، أجلا لسداد رسم الدعوى المدنية، وأثناء ذلك طلبت والدة المجني عليها الحديث، وطلب منها رئيس الهيئة الانتظار لحين طلب سماع شهادتها، وطلب محمود الداخلى الأمين العام لنقابة المحامين العامة، من هيئة محكمة جنايات الجيزة السماح له بالكشف عن مدى صحة قيد المتهم قذافي فراج عبد العاطي بنقابة المحامين، وبرر الأمين العام لنقابة المحامين العامة، طلبه حتى لا ينسب للمحامين ثمة أفعال مؤثمة ومعاقب عليها بالقانون.

استمعت المحكمة لأمر إحالة قذافي فراج المعروف بـ"سفاح الجيزة"، والذي تلاه ممثل النيابة العامة، وقال ممثل النيابة العامة إن المتهم قذافى فراج قتل المجنى عليها نادين السيد عمدًا مع سبق الإصرار والترصد، بعد استدراجها الى مكان الجريمة لحل خلافهم ووعدها بالزواج وخنقها، إلى أن تأكد من مفارقتها الحياة وحفر قبرها بحجرة بذات المسكن.

أحال المستشار حمادة الصاوي، النائب العام، المتهم "قذافي فراج" إلى محكمة الجنايات في أربعة قضايا بدوائر الهرم وبولاق الدكرور بالقاهرة والمنتزه بالإسكندرية؛ لمعاقبته فيما نُسب إليه من قتله عمدًا أربعة -هم زوجته وسيدتان ورجل- مع سبق الإصرار خلال عامي 2015 و2017 وإخفائه جثامينهم بدفنها في مقابر أعدها لذلك.

وقالت "النيابة العامة" إنها أقامت الدليل ضد المتهم في القضايا الأربعة من شهادة 17 شاهدًا، واعترافات المتهم في التحقيقات، واستخراج رفات جثامين المجني عليهم من الأماكن المدفونة بها، وما ثبت بتقارير الصفة التشريحية لتلك الجثامين وتطابق البصمات الوراثية المأخوذة منها مع مثيلتها المأخوذة من ذوي المجني عليهم، وما ثبت بتقارير "الإدارة العامة لتحقيق الأدلة الجنائية" بشأن فحص الآثار المرفوعة من أماكن استخراج الجثامين، فضلًا عن محاكاة المتهم لكيفية ارتكابه الوقائع الأربعة ، وكشفت التحقيقات أن المتهم استخدم مادة سامة فى قتل اثنين من المجنى عليهم قبل دفنهم.

 

التعليقات