دينا باكية بعد شفائها من كورونا: "وحشني كل حاجة"

كشفت الراقصة دينا، عن كواليس إصابتها بكورونا والأيام الماضية التى عاشتها خلال فترة من أصعب فترات حياتها مثلما وصفت خلال فيديو عبر حسابها على موقع إنستجرام، وتطرقت دينا فى روايتها إلى كيفية حياتها طوال الفترة الماضية، حيث بدأ الفيديو عبر حسابها على موقع إنستجرام من داخل منزلها قائلة: "في الحقيقة أنا وحشنى كل حاجة، وحشنى أمشى في الشارع، وحشنى السوبر ماركت، وكل حاجة وحشتنى جدًا، أنا مش من عادتى اطلع لايف كتير، ولكن لاقيت الناس عمالة تتكلم أنا روحت مستشفى ولا عملت إيه".

 

وتابعت دينا التى شفيت من الإصابة بكورونا أمس موضحة "فقلت لازم أطلع للناس اللى مهتمة تعرف أخبارى، أطمنهم، أنى بتعافى بعد ما اكتشفت أن النتيجة كانت سلبية، وطبعًا ده فضل ربنا عليه أنى قمت بالسلامة، أدعولى أقوم بصحة أحسن، لأن الخناقة مع الفيروس ده مش تمام، وفيروس صعب وسخيف جدًا، وبتمنالكوا كل الخير ومحدش يجيله كورونا، وخلوا بالكوا من نفسكوا جداً".

كما أكدت أنها كانت تتوخى حذرها جدًا، ولكن وصفت إصابتها بأنها رزق وراضية بيه، وزى ما بنرضى بالحاجات الكويسة، لابد نرضى باللى مش كويس، وتابعت: "اتعلمت من التجربة دى إن في حاجات كتير الواخد بياخدها اه مسلم بيها، ولكنها نعم كبير، مجرد النزول والمشى في الشارع نعمة مش حاسين بيها".

واستكملت بخصوص رؤية أمها بعدما اكتشفت أن المسحة سلبية أمس بقولها "وأنا بشوف أمى حسيت إن في جايزة كبيرة، مش حاجة عادية، وشكرًا لكل الدعم اللى خدته، ولولا أصحابى وأهلى، ما كنىش خدت الدفعة الجامدة جدًا، اللى وصلتلها، لأن الكلام ده قومنى من اللى أنا فيه، وأول حد بشكره أمى، اللى ما رضيتش تسيبنى ولا تسيب البيت، وفضلت قاعدة معايا طول الوقت، أنا اللى كنت خايفة عليها وهى ما كنتش خايفة".

التعليقات