أمك رقاصة!

مشهد 1

يفتح (عمر) الباب ليجد (إياد) صديقه

عمر: أهلا إياد.. وحشتنى يا أخي
إياد: ازيك يا عمر.. حمد الله ع السلامة

يصافحه ويقبله بحميمية، ويدخلان إلى الصالون، في الصالون يجلسان بجوار بعضهما ويبدو عليهما الضحك وكأنهما يستكملان حديثا

إياد: بس قول لي.. إنت غبت كل ده ليه في أمريكا؟
عمر: كنت بادرس علم المنطق يابنى
إياد: أيوة إيه المنطق ده اللى ياخد منك السنين دى كلها
عمر: يابنى ده بحره واسع.. شوف.. أنا هابسطهولك.. هوه يعنى حاجات بتترتب على بعضها
إياد: زى إيه يعنى يا عم أحمد زويل؟
عمر: يعنى قول لي.. انتوا عندكم كلب فى البيت؟
إياد: آه عندنا
عمر: وأكيد مادام فيه كلب يبقى انتوا عاملين له بيت
إياد: آه طبعا.. أمال هيعيش معانا؟
عمر: ومادام الكلب له بيت ومكان لوحده يبقى انتوا أكيد عايشين فى فيللا
إياد: آه طبعا.. ما انت جيت لي فيها كام مرة يابنى
عمر: ومادام عندكم فيللا يبقى أبوك راجل غني
إياد: أغنى من أبوك ع الأقل
عمر: ومادام أبوك غني يعنى أكيد مامتك مش محتاجة تشتغل رقاصة مثلا عشان تجيب فلوس
إياد: مش رقاصة غصب عنك
عمر: يابني انا مش باشتم.. شفت.. هوه ده المنطق.. حاجات مترتبة على بعضها.. يعني أنا من مجرد معرفتى ان عندكم كلب عرفت ان أمك مش رقاصة

يبدو التفكير والفهم على وجه إياد

مشهد 2

كافيه أنيق وعليه مجموعة شباب.. يأتى إياد ويجلس معهم.. يحدثه أحدهم:

الصديق: اتأخرت كده ليه يا برنس؟
إياد: الواد عمر رجع من أمريكا ورحت أشوفه
الصديق: وقعد ليه الفترة دى كلها؟
إياد: كان بيدرس المنطق ياسيدى
صديق آخر: إيه المنطق يعنى؟
إياد بغرور: شوف أنا هابسط لك الموضوع.. انت عندك كلب؟
الصديق: لأ
إياد: تبقى أمك رقاصة

التعليقات