رمضانك.. 7 علامات مميزَّة لمسلسل "ظل الرئيس".. "الرئيس ساب دقنه واختفى"!

 

بقلم: أنور الوراقي

وفى رمضان يحلى الكلام عن الدراما والمسلسلات، وبرامج المقالب.. علشان كدة مش هنكسر القاعدة، لكن هنبُص لها من زوايا مختلفة شوية!

1-   منذ بداية أحداث المسلسل، فشلت فى التفريق بين الأبطال، فـ(ياسر جلال) البطل الرئيسى عامل لحية خفيفة زى بتاعة الممثلين الأتراك والمصريين اللى بيقلدوا الأتراك، والمشكلة أن كل اللى ظهروا معاه فى الحلقة عاملين نفس اللحية ـ الدقن يعنى ـ لدرجة إنى تخيَّلت إن (علا غانم) كانت عاملاها هى كمان كشرط أساسى للمشاركة فى المسلسل!

2-   خرج البطل (ياسر جلال) من محاولتى اغتيال متتاليتين فيهم تفجيرات وضرب نار ومطاردات عربيات، وناس ماتت، وناس بتشاور عقلها تموت، ورغم كونه المستهدف من كُل هذا، إلا أنه كان يخرج دائماً أنيق الثياب، نظيف البشرة، ذو شعر لامع وثابت، فتحية كبيرة لنوع الچيل الذى يستخدمه (ياسر) فى المسلسل.. آه للإنصاف، هو أصيب فى جبهته بخربوشتين صغيرين طول الواحدة منهما 2 سم، تقولش اللى بتغتاله كانت قطة؟!

3-   دور (محمود عبد المغنى) فى مسلسل ظل الرئيس هو نفس دوره فى مسلسل كلبش، وهو دور الضابط المُهم، وكأن (عبد المغنى) ساب التمثيل واشتغل فى الداخلية فعلاً، ودة يجعلنا نعوِّل كثيراً عليه فى المشاركة فى القضاء على الإرهاب والحَد من الجريمة، ونطمع كمان فى إن لو حد فينا رخصته اتسحبت يطلب منه يرجعهاله!

4-   بعد غياب طويل عن الشاشات، يعود الممثل (خالد محمود) للأعمال الدرامية بنفس منهجه فى الأداء المتشنج المستمر، لدرجة إنك تحس إن عضلات فكَّك إنت فيها مشكلة وإنت بتتفرَّج عليه، الظاهر الموضوع فيه عدوى!

5-   من المفترض أن مسلسل ظل الرئيس زى باقى المسلسلات 30 حلقة، لكن المؤكد أن (ياسر جلال) لو تحدث بشكل عادى زى الناس، وزيه هو شخصياً، لا بسرعة مبالغ فيها، ولا حتى بسرعة وخلاص، وإنما بالرتم العادى، بدلاً من طريقة "ض-ر-ب-و-ا—ع-ل-ي-ن-ا—ن-ا-ر"، لو عملها كُنا هنشوف آخر حلقة من المسلسل النهاردة، وندخل فى مسلسل جديد بدل المط وشغل الأساتك دة!

6-   حتى الآن لم أرى الرئيس المقصود فى عنوان المسلسل، ومش فاهم مين ظله بالزبط، لكن واضح إن الرئيس ساب دقنه وراح يعمل مسلسل تانى على ما (ياسر) يتكلِّم بسرعة شوية بدل الموتان دة!

7-   بالمُناسبة أحب (ياسر جلال) جداً، لكن هناك شعرة بين الأداء السهل المميز ـ الذى اعتدنا عليه منه ـ وبين المبالغة فى إظهار الإمكانيات فينقلب الأداء للعكس، فملوش لزوم المبالغة فى إظهار الإمكانيات التمثيلية يا عم (ياسر)، وكفاية علينا إمكانيات الشعر والدقن الله يكرمك!

التعليقات