أفراح فى مصر بسبب زيادة الجمارك على لوازم الاستحمام!

أعلن المواطن "سعيد النتن" عن تضامنه مع قرار الرئاسة بزيادة الجمارك على السلع الاستفزازية للمواطنين المصريين الشرفاء، التى تراوحت زيادتها من 10% إلى 500 % فى بعض الحالات.
وقال سعيد إن هذه الخطوة جاءت متأخرة من الرئاسة، فكان لابد أن يكون منع هذه السلع من فترة كبيرة بعد أن لاحظ أن المواطنين المصريين على آخر الزمن قد أصبحوا يستحمون كل يوم ويضعون مزيلات العرق ويحلقون لحاهم بالماكينات المستوردة، وما على هذا وجدنا آباءنا.
وانفعل المواطن "سعيد النتن" فى تصريحاته وقال "مش ممكن يعنى يكون فيه ناس مش لاقية تاكل، وألاقى ناس تانية بتستحمى كل شوية، وكمان زعلانين ان الجمارك على مزيلات العرق زادت.. ما احنا طول عمران بنعرق وريحتنا زفت وعايشين زى الفل.. إيه اللى جرى؟ وكمان فجأة بقى الناس عايزين يسرحوا شعرهم ويحطوا ريحة حلوة.. انتوا عايشين فى مانشيستر سيتى؟ إحنا ف مصر يا اخوانّا.. يعنى لازم المصرى يتعرف من ريحته قبل أى حاجة"
وأضاف "سعيد النتن" أنه سعيد بهذه القرارات الصارمة فلأول مرة منذ سنوات سيشعر أنه ليس مختلفا عن باقى أبناء الشعب المصرى، فمنذ سنوات شعر أنه أصبح منبوذا وسط أبناء الشعب الذين أصبحوا يستحمون ويضعون "البرفان"، ولكن عندما ستطبق هذه القرارات سيصبح كل الناس على نفس القدر من "النتانة" ومفيش حد أحسن من حد.
ومن جانبه أعلن السيد "محمود المهاود" المتحدث الرسمى لجمعية "فى خدمة المواطن" أن هذه القرارات هدفها الأول هو تلبية طلبات المواطنين، وإزالة أى عوامل يشعر معها المواطن بأنه مختلف عن غيره من المواطنين، وأنه إذا كانت الحكومة لا تستطيع أن تفرض على كل أبناء الشعب أن يستحموا ويضعوا مزيلات العرق لتصبح روائحهم جميلة، فإنها قررت أن تزيل مثل هذه البدع الغربية، وأن يصبح كل أبناء الشعب مثل المواطن الصالح "سعيد النتن".

التعليقات