جمعية "الحمير" تعلن عدم مسؤوليتها عن مظاهرات 11/11

أعلنت جمعية الدفاع عن الحمير شجبها وتنديدها لإطلاق لفظ "الحمير" على أولئك الداعين إلى تظاهرات يوم 11/11.
وصرحت الجمعية فى بيانها أن الحمير تنأى بنفسها عن الدخول فى مثل هذه المهاترات، وأن الحمير ليس من صفاتها "السك" على قفاها أكثر من مرة.
ودلل البيان على ذلك بأن الحمير لا تتمتع بالغباء البشرى المعروف بل إنها تعرف الطريق وتحفظه إذا سارت فيه أكثر من مرة، بعكس بعض البشر الذين يصرون على السير فى نفس الطريق وينتظرون أن تتغير النتيجة، بل إن الحمير بعد أن رأت ما حدث فى مصر خلال السنين الأخيرة أصبحت تغضب بشدة إذا أطلقت كلمة "حمير" على البشر الأغبياء.
ومن جانبه أقام المتحدث الرسمى لائتلاف الحمير مؤتمرا صحفيا حاشدا نفى فيه علاقة الحمير بدعاوى النزول إلى الشوارع فى مظاهرات يوم 11/11 واصفا الدعاوى بأنها "مشبوهة" وغير معلوم من أطلقها، مؤكدا أن من أطلقها لابد أن يكون مستوى "الآى كيو" بتاعه فى أدنى حالاته لأن "اللى مايشوفش م الغربال يبقى أعمى"، ومن لم يتعظ بكل الظروف السيئة التى تمر بها المنطقة العربية والظروف الاقتصادية السيئة التى تمر بها مصر، وخواء المجال السياسى فى مصر، وعدم وضوح الرؤية السياسية لكافة الفصائل السياسية فإطلاق لفظ "حمار" عليه يعتبر من قبيل التكريم.
وقد أعلنت جماعات متفرقة من الحمير إضرابا مفتوحا، ورفضت الاستمرار فى عملها حتى يمتنع الناس عن إطلاق لفظ "الحمير" على أصحاب دعاوى التظاهر، وقال رئيس رابطة الحمير وهو ينهق "كانت العلاقة بينا وبين البشر زى الفل، لدرجة اننا بقينا بنضحى بنفسنا وبنندبح عشان ياكلونا فى فترات القحط، ووصل الأمر لأننا بقينا وجبة دائمة فى أفخم مطاعم اللحوم وده قمة إنكار الذات وحبنا لبنى البشر، إنما يوصل الأمر انهم يقولوا على الناس اللى زى دول (حمير)؟ لأ كله إلا كده.. احنا مش بالغباء ده".

التعليقات