القصة الكاملة لاستقالة محافظ الإسماعيلية.. "مكالمة مسربة واختفاء مفاجئ"!

قال مصدر مسئول بديوان عام الإسماعيلية، إن اللواء حمدي عثمان محافظ المدينة، غادر مكتبه بديوان عام المحافظة، في حين تواترت أنباء حول استقالته.

وأرجع المصدر سبب الاستقالة، إلى مكالمة هاتفية مُسربة ومُسيئة للمحافظ، انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لم يتبين حقيقة صحتها.

الجدير بالذكر أن "عثمان" تولى منصبه محافظًا للإسماعيلية في أغسطس 2018، واستكمل ملف استرداد أملاك الدولة بناء على تكليفات رئيس الجمهورية وتابع ملفات بدأها سلفه ياسين طاهر، وأتم ملف أرض مصنع الترانزستور.

وقال ديوان عام المحافظة -في بيان رسمي قبل أيام- إن المحافظ سيلتقي رئيس الوزراء ووزير التنمية المحلية بالقاهرة لعرض مشروعات جديدة تقام بمدينة الإسماعيلية الجديدة، في حين أشار المصدر إلى أن الاجتماع كان هدفه الحديث حول صحة المكالمات المسربة.

وتسود حالة من القلق عقب انتشار هذه التسريبات الصوتية المنسوبة للمحافظ، في ظل غياب المحافظ، وفقًا لما قاله المصدر، الذي نفى أن يكون المحافظ جمع متعلقاته "هو مشي فجأة ومحدش عارف يوصله.. محدش عارف عنه حاجة".

ووفقًا للمصدر، فإن مدير مكتب المحافظ متواجد داخل الديوان ويباشر عمله دون أي أزمة.

مصدر آخر من داخل وزارة التنمية المحلية، قال إن الوزارة لم تتخذ حتى الآن أي قرار بشأن المحافظ لأن الأمور غير واضحة.

في الوقت نفسه، قال أحمد بدران البغلي عضو مجلس النواب عن محافظة الإسماعيلية، إنه علم بتقديم المحافظ استقالته وأنه لن يحضر المحافظة طول اليوم، وأضاف بقوله: "أنا ونواب المحافظة منتظرين توضيح بشأن اللي حصل.. ومن يُدير المحافظة خلال الفترة القادمة".

التعليقات