عن العقلاء ..واللي " هايطقلهم عرق "!

 

نظرة أقل حدة على موضوع السيول

لما نزلت الأمطار بطريقة غير مشهودة وبالذات في التجمع الخامس اللي كان أكثر الأماكن تضررا...إنقسم المصريين الى فسطاطين

الفسطاط الأول...الناس المتضررة من السيول وبالذات سكان التجمع الخامس والناس اللي إتزنقت على الدائري ٨ ساعات... دول بيصوتوا و بيولولوا و عندهم حق... ومن فرط الغضب بيهاجموا الحكومة الحالية و يضعوا كل الخطأ عليهم.. مع إن التجمع الخامس وبنيته التحتية إتعملت أيام مبارك وبالتالي ماحدش من الموجودين حاليا له ذنب... لكن إحنا لا نفكر في المصايب.. ونبحث عن أي حد نلومه علشان نطفىء النار اللي بتاكلنا من جوة... ضيف على الفسطاط ده كارهي السيسي والنظام بجميع فئاتهم اللي وجدوها فرصة في ضرب الدولة تحت الحزام وهاتك يا ندب و لطم على الخدود

الفسطاط الثاني... الناس اللي بتحب السيسي و بتدافع عنه باستماتة ضد أي نقد.. و طبعا دول يتصدرهم مذيعين التلفزيون اللي عملوا المستحيل للدفاع عن الدولة بشكلها الحالي و جابولنا صور لفيضانات تكساس والهند والسند وإن السيد رئيس الرقابة الإدارية ذات نفسه نزل لأرض المعركة وتم إعلان حالة الطواريء والتحقيق مع المسؤولين...إيه حاتنهبوا؟ مش كفاية الحرب ضد الإرهاب والمؤامرات اللي بتحاك ضد مصر؟  وإنضم لدول طبعا كتيبة الدفاع العمياني اللي معتادين ينشروا صور للمترو الطائر بالإسكندرية والترع الهولندية اللي بقت بقدرة قادر ترعة المحمودية ... وبيطلبوا إننا نخبط لايك و نقول تسلم الأيادي ويعتبروا اي شكوى من أي شخص هو محاولة ماسونية للنيل من الرئيس

أما عنبر العقلاء فيمكن نشروا كام صورة وكام نكتة وخلصنا... لأن لا الدولة مسؤولة عن كمية الأمطار اللي نزلت... ولا هي مسؤولة عن فساد إبراهيم سليمان من ١٥ سنة... لكن يلام عليهم قلة الحيلة وعدم الإستعداد وعدم سرعة التحرك لنجدة الناس المتضررة ولم يجيبوا على إستغاثاتهم بالسرعة المطلوبة... لكن الحق يقال إن من أول إمبارح الشغل على قدم وساق لشفط المياه و إصلاح الأضرار

 

لازم نتعامل مع الحاجة الحلوة والوحشة بذات القدر من التعقل والتفكير لأننا أصبحنا صورة فيسبوك تجيبنا... و فيديو إنستاجرام يودينا... و ماحدش عايز يسمع الآخر لإننا وصلنا للدرجة القصوى من الإستقطاب والكراهية والحقد والعصبية... وفي النهاية بننتقل بنفس الحالة النفسية للهرية التالية ... إهدوا شوية...حايطقلكم عرق

 

( من صفحته )

التعليقات