ثراء فكرى وإنسانى

آمن الراحل العزيز هانى شكر الله بفكرة يقل من يقتنعون بها، ملخصها أن الثراء الحقيقى يتركز فى حصيلة معارف وتجارب كل منا فى الحياة. الثراء، بهذا المعنى، فكرى وإنسانى قبل كل شىء، ولا يُقاس بما يمتلكه هذا أو ذاك من أموال.

كانت حياة هانى شكر الله تعبيراً عن هذا المعنى، منذ أن عرفتُه فى جامعة القاهرة فى أواخر عام 1973، حين التحقتُ بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية، وكان هو فى السنة الرابعة. جمعنا نشاط طلابى ثقافى وسياسى فى إطار أسرة الشهيد عبد الحكم الجراحى. وربط بيننا انتماء فكرى يسارى، وليس نشاطاً سياسياً فقط. وامتدت علاقتنا، بسبب هذا الانتماء، بعد تخرجه فى الجامعة قبل ثلاث سنوات من انتهاء دراستى فيها.

بدا لى، منذ لقائنا الأول، آسراً بتفكيره المنهجى المرتب، وتواضعه، وحرصه على مساعدة الزملاء، وقلبه العامر بالمحبة، وسلوكه الذى كان نموذجاً فى الجدية والالتزام وقبول الآخر المختلف. تبادلنا الكتب التى كانت توصف فى ذلك الوقت بأنها حمراء، وشاركنا معاً فى حلقات لمناقشة بعض هذه الكتب، وقضايا سياسية وفكرية متنوعة. ومضى كل منا بعد ذلك فى طريق، فضعف التواصل بيننا، إلى أن التحق بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية عضواً فى هيئة مستشاريه عام 2005، بعد تجربة صحفية ثرية فى جريدة الأهرام ويكلى، التى عمل مديراً للتحرير، ثم رئيس تحرير تنفيذيا، فيها.

ولم يكن انضمامه إلى المركز مفاجئاً، لأنه مارس العمل الصحفى بعقل الباحث العلمى، واعتماداً على ثقافة واسعة يتميز بها معظم من يبدأ اهتمامهم بالفكر، والأفكار، فى وقت مبكر من حياتهم. ومن يقرأ بعض كتاباته فى مطبوعات ثقيلة الوزن، مثل مجلة الدراسات الفلسطينية، ومجلة وجهات نظر، ومجلات أجنبية مثل فورين بوليسى، يجد إسهامات حقيقية تعتمد على بحث ودراسة. كما كانت زاويته فى الأهرام ويكلى نموذجاً للكتابة الصحفية العميقة. وظل يواصل عطاءه الفكرى والإنسانى حتى آخر يوم فى حياته. ولم يمنعه المرض من المشاركة فى تأسيس موقع إلكترونى فكرى بالأحمر، والكتابة فيه.

لذا، ستبقى أفكار هانى شكر الله وتجاربه الثرية مصدر إلهام لا ينقطع.

(الأهرام)

التعليقات