قانون التصالح .. الفرصة الأخيرة

كان من المستهدف عدد ٨ مليون عقار مخالف ودخول المليارات الى خزينه الدوله هذا كان تصور المكاتب المكيفه والمنظرون بعد ان نسوا او تناسو ان اكثر من ٩٠ فى الميه من المخالفين هم من الفقراء الذين بنوا بيوتهم جدار كل شهر او شهرين باختصار بنوا دور او دورين فى مساحات مابين ٥٠ الى ٧٠ متر فى سنين طويله قد تصل الى نصف عمرهم والغريب فى الامر ان هذه العقارات وقت بنائها كانت تكلفتها اقل من مبلغ المصالحه المفروضه عليهم ثم كانت الكارسه الكبرى تشكيل لجان تحصل على خمسه فى المائه من اجمالى التحصيل فكانت النتيجه ان خمسه وسبعون فى المئه من المستهدف لم يدفع ليس اعتراضا ولاكن للظروف المعيشيه الصعبه بسبب كورونا وعوامل اخرى كثيره جموع الفقراء لادخل لهم بها فهل يوجد حل لحصول الدوله على ماتريد نعم هناك حل وبسيط جدا والامثله كثيره فمثلا الدوله تبنى شقق سكنيه على ٣٠ سنه صحيح هى شقق مخططه والعقارات مخالف لاكن هذا المخالف وفق الدستور من حقه مسكن ولان الدوله لم توفر له هذا السكن فقام هو بتوفيره وفق ظروفه
ان الفرصه الاخيره لكل الاطراف هى الملاذ الوحيد والسلهل التطبيق وخاصه ان الشريحه الاكبر من المواطنين هى المتعثره او بشكل اوضح هى الغير قادره لذلك نطالب بأن يكون الدفع على عشر سنوات على فاتوره عداد الكهرباء او المياه وذلك بعد تيسيرهم للناس
ان هذا الحل سيكون بمثابه طوق نجاه للمواطنين ودخل مضمون للدوله وحل قابل للتنفيذ خاصه ان الحلول الاخرى ستزيد الامور صعوبه فأذا قطعت المرافق ستكون النتيجه سرقه المواطنين لها سواء كهرباء او ماء والنتيجه قضايا وفتح سجون لمواطن كل احلامه مكان يسكن فيه بكرامه فى وقت طرح مبادره حياه كريمه فهل هذا المواطن المصنف بحكم القانون مخالف ووفق الدستور له الحق فى مسكن
سيسمح له بحياه كريمه
لقد بسطنا المشكله بوضع الحل املين ان يلقى القبول والله الموفق والمستعان

التعليقات