ماسبيرو

لم يكن ماسبيرو مجرد شاشة تعرض البرامج والمسلسلات ، ولكنه كان مصنعاً للمواهب ومشتلاً للطاقات ومدرسة لتعليم الفنيين وأبناء ومحترفي الشغلانة ، كان هناك قسم للرسوم المتحركة ،تذكروا مهيب فنان الرسوم...