مش مقالات

لازلت أرى.. هاه.. أن الثورة لم تصل للحُكم فى أىٍ من ربوع مصر، يعنى حتى نقابة الصحفيين فشلت فى اختيار نقيب ثورى، طبعاً الانتخابات دى لازم تتعاد، وإلا هيكون فيه تيار شعبي رافض للجرايد اليومية...
جميع النظريات الاقتصادية والجيوسياسية تؤكد أن الرئيس التركى الصديق العزيز (رجب طيب أردوغان) هو الأفضل على مستوى العالم حالياً من جميع الجهات والمنافذ والمحاور، ولقد حاولت التقدُم بمبادرة لرأب الصدع...
الكلام فى مصر أصبح عليه جمرك، وواضح أن الجمارك صارت غالية جداً بعد ارتفاع الدولار التاريخى، وواضح كمان أن مُجرَّد الكلام لم يعُد مقبولاً مثلما كان فى الماضى، وكأننا بندور فى دائرة مفرغة إلا من زعل...
عرفت المستشار (مرتضى منصور) رجُلاً صاحب مبادئ، مُهذب، دمث الخلق، لا يخرج من بين شفتيه لفظ سيئ لا من قريب ولا من بعيد، كنا ونحن أطفال نلعب ونلهو فى شوارع طنطا، لما كان بيشرفنا بزيارته وهو أصغر رئيس...
فى اللحظات الهامة والدقيقة من تاريخ الأوطان، تظهر البطولات كما يظهر الطابور الخامس جنباً إلى جنب سواسية، ولقد منح الله الوطن شرفاءً يعملون على إعلاء شأن الوطن، ورفعة هامته، كما ابتلاه بعملاء ومأجورين...
بقلم: مش إبراهيم عيسى المتتبع لأحوال مصر وأخبارها وأحداثها، يكتشف أننا لم نتغير على الإطلاق، مُنذ قامت ثورة يوليو 1952 التى هى فى الواقع انقلاب، وأطاحت بمَن تولوا شؤوننا من بين فاسد أو خائن أو عميل،...
بالرغم من منعى من الكتابة، ومن العودة لمصر، لكن كُل دة مش مُهم، أنا مُمكن أكتب على الفيس بوك أو تويتر، مُمكن أكتب على قفا اللى مش عاجبهم كتابتى، وقتها مش هيشوفوها، وكُل دة مش مُهم، المُهم إننا نشوف...
بقلم: مش مرتضى منصور.. أكتب هذا المقال بدون أن أغسل وجهى بعد الاستيقاظ من النوم، هو يوم غامق أغبر على دماغ أبوهم، باين من أوله، مبدأياً كدة السيد رئيس حَى العجوزة، والسيد رئيس الشركة القابضة لمياه...