في ذكرى وفاته.. ما لا تعرفه عن صاحب أغنية "منديل الحلو"

تحل اليوم ذكرى وفاة الفنان الكبير عبدالعزيز محمود، الشاب الصعيدي الذي حضر إلى القاهرة ليدخل عالم الفن والغناء.
 
ولد عبد العزيز محمود الخناجري، في 11 يناير 1914 في الحرزية بمحافظة سوهاج بصعيد مصر، وقرر الهروب من سوهاج من أجل احتراف الغناء، وعمل في شركة "شل" إلى أن أصيب بكسر، واستغنت عنه الشركة، ثم احترف حرفة "البمبوطية"، وتفرغ للغناء كمهنة للرزق وعمل في الأفراح والموالد، إلى أن سمع صوته مدحت عاصم، رئيس قسم الموسيقى والغناء في الراديو فأعتمده في الراديو وقدم له أول لحن عام 1937. 
عبدالعزيز محمود صعيدي النشاة من مواليد سنة 1914 فى الحرزية فى سوهاج واسمه عبدالعزيز محمود الخناجري
 
  اشتغل فى شركة ”شل“ إلي أن تعرض لإصابة بكسر فى رجله فاستغنت عنه الشركة فاحترف البمبوطية.
 
 في بورسعيد تم اكتشافه كمطرب وكان معروف فى بورسعيد بخفة الدم و الصوت الحلو ومن بعدها بدأ في العمل بالغناء كمهنة للرزق واشتهر بالغناء فى الأفراح والموالد
 
 من أبرز أغنياته: 
"منديل الحلو، تاكسي الغرام، شباك حبيبي، يا مزوق يا ورد في عوده، كعبه محني، مكاحل مكاحل، يا نجف بنور، وصفولي حسنك، لوليتا، مرحب شهر الصوم".
 
ومن أهم أفلامه:
"منديل الحلو، أسمر وجميل، وهيبة ملكة الغجر، شباك حبيبي، جنة ونار، المقدر والمكتوب، تاكسي الغرام، خد الجميل، عروسة المولد، علشان عيونك".
 
ألحانه لمطربين ومطربات
كارم محمود "قد كمال الأنس". 
شفيق جلال "باقي دقيقة".
شادية "ماتهونشي عليا".
فايزة أحمد "من الريح ماتنام".
هدى سلطان "خلاص يا دنيا".
التعليقات