نقابة الإعلاميين تدخل أول معركة بسبب التحقيق الـ"أونطة" مع أحمد موسى

دخلت نقابة الإعلاميين أول معركة حقيقية ستكون بمثابة الأختبار الأقوى لها بعد عدة شهور من تأسيسها، المعركة التى بدأت نذرها صباح اليوم سيكون طرفها الثانى مالك قنوات صدى البلد ورجل الأعمال محمد أبوالعينين، بعد قرار نقابة الاعلاميين بوقف برنامج أحمد موسى"على مسؤوليتى" وعدم ظهوره على الشاشة حتى انتهاء التحقيقات معه، لكن تصريحات أبو العنيين جاءت صادمة، حيث أكد أنه لن يوقف البرنامج وأحمد موسى سيظهر اليوم على الشاشة في موعده.

واعتبر "أبوالعينين"، في تصريحات صحفية له، أن ما تردد عن التحقيق مع أحمد موسى في نيابة أمن الدولة العليا "أونطة في أونطة"، وتابع: "هذه الأخبار هي الفبركة الحقيقية".

واعترف مالك قناة صدى البلد بالخطأ الذي ارتكبه أحمد موسى "غلط أيوه غلط لكن تيجي إيه غلطته في أخطاء عشرات المذيعين الآخرين"، معتبرًا أنه "لا أحد يستطيع التشكيك في مهنية أحمد موسى ووطنيته والتزامه واستعداده للتضحية بروحه من أجل الوطن"، ورأى أن من يهاجمونه "أعداء نجاح وحاقدون على شعبيته ونجاحه".

واستدرك «أبوالعينين»: «ومع ذلك ألزمناه بتقديم اعتذار سيلقيه في بداية حلقة البرنامج اليوم عبارة عن بيان من المحطة والقناة»، وأرجع السبب في ذلك إلى أن «التحقيقات الداخلية انتهت إلى حُسن نية أحمد موسى، وأن هدفه كان إيصال الحقيقة».

وبرر رجل الأعمال محمد أبوالعينين «الخطأ»: «الإعلام كان صامتًا، في الوقت الذي تضلل فيه القنوات الإخوانية والتركية الرأى العام، فظهر أحمد موسى في غير موعده ليقول إن قوات الشرطة كانوا بواسل ورجالة، وأراد أن يقدم الحقيقة في ظل رغبة في الإسراع بالخبر».

وأشار إلى كواليس حلقة البرنامج يومها: «جلس 7 ساعات أمام الشاشة، وجمع ما يستطيع جمعه من معلومات تساعد في إيصال الحقيقة»، وأردف: «كان أول مذيع في مصر يذيع حقائق، ولا تنخدعوا بالشائعات والقنوات التركية».

ورأى «أبوالعينين» أن «أحمد موسى أحبط مسلسل الشائعات وأوصل معلومات حقيقية، وهدم المخطط كله بتقديمه المعلومة الصح في التوقيت الصح».

واختتم مالك قناة صدى البلد تصريحاته قائلًا: «كلنا ثقة في الشرطة وقواتنا المسلحة ممن قدموا أرواحهم فداء الوطن».

التعليقات