"الجمل" موهبة على الطريق الصحيح.. مدربو الأهلي حاولوا تدميره والعناية الآلهية تنقذه

جاء تألق مصطفى الجمل لاعب وسط فريق الانتاج الحربي الحالي، والمنضم لصفوف الفريق في الصيف الماضي، ليضع مسئولي النادي الأهلي، في موقف حرج للغاية، بعد التفريط في اللاعب بدون سبب واضح، والاستغناء عنه بشكل مجاني ليلعب في صفوف الانتاج لمدة خمس مواسم قادمة ويتألق في الدوري الممتاز.
 
القصة بدأت مع حلول شهر يناير الماضي، بعدما تلقى الجمل عرضًا من نادي الشرقية الذي كان يلعب في الدوري الممتاز، ووافقت إدارة الأهلى على إعارة كل اللاعبين ما عدا الجمل، ثم تلقى اللاعب عرضا جديدا في شهر مايو الماضي من الرجاء الصاعد حديثًا في الصيف الماضي، وبالفعل وافق الأهلي في البداية، لكن فوجئ اللاعب برفض غريب من عمرو أبوالمجد رئيس قطاع الناشئين ومحمود صالح نائبه، بالإضافة إلى مدحت طه إسماعيل.
 
ودخل اللاعب معهم في أزمة شديدة وطالب برحيله رسميًا، خصوصًا أنه يتقاضى مبالغ مالية ضئيلة وكان يرى أن فرصة اللعب في الرجاء ستكون جيدة بالنسبة له، ولكن مسئولو الأهلي أقنعوا الجمل بالبقاء، وبالفعل ذهبت فرصة الانضمام لفريق الرجاء ولم ينتقل له اللاعب.
المفاجأة، كانت في خطة دبرها أبوالمجد بالتعاون مع مدحت طه إسماعيل ومحمود صالح للتخلص من مصطفى الجمل وعدم الإبقاء عليه وتدمير مستقبله بعدما دخل اللاعب معهم في مشادة كلامية للرحيل عن الأهلي.
 
لكن العناية الآلهية تدخلت وأنقذت اللاعب بعدما شاهده الكابتن مختار مختار مدرب الانتاج الحربي وأصر على ضمه لصفوف الانتاج الحربي بعقد يمتد لمدة خمس مواسم، وأكد لإدارة النادي العسكري أنه سيكون أحد اللاعبين المميزين في السنوات المقبلة وسينضم لصفوف منتخب مصر.
 
وشارك الجمل مع نادي الانتاج الحربي في الجولات الثلاث الماضية من بطولة الدوري العام، وكان نجمًا فوق العادة، ومستواه لفت نظر الجميع، ولو كان اللاعب مُعارًا من الأهلي لطالبت جماهير ناديه بعودته للمارد الأحمر، بدلًا من شراء اللاعبين بالملايين.
 
يتم الآن تدمير قطاع الناشئين بالأهلي بنجاح، والاستغناء عن لاعبين بالجملة، في المقابل شراء لاعب مثل أكرم توفيق بـ7 مليون جنيه، وبالرغم من أنه لاعب جيد، لكن أبناء القلعة الحمراء هم الأحق بفرصة اللعب في الفريق الأول.
التعليقات