الأنثى التى أغرت جيل السبعينات.. تعرف على الفنانة التى حُبست أسبوع "لشدة جمالها"

كانت رمزًا للأنوثة المتفجرة، تغنى بها  جيلًا بأكمه، ورغم أنها لم تكن تملك القوام النحيف أو الممشوق والمعتدل، إلا أنها ملكت قلوب متابعيها من أصغر شاب حتى الأمراء والرؤساء، إنها  الأنثى التي أغرت جيل السبعينيات "هياتم".

صورة ذات صلة

ولدت "سهير محمد حسن" في 22 يوليو بمحافظة الإسكندرية عام 1949 ، لمعت كراقصة واشتهرت باسم "هياتم" بالرغم من صغر سنها، ومع مرور الوقت اشتهرت بشكل واسع على نطاق الإسكندرية، فقررت الذهاب إلى القاهرة ودخول مجال الفن بعد أن ذاع صيتها كراقصة شهيرة في الملاهي بالقاهرة و تخلت عن الرقص في عز توهجها.

صورة ذات صلة

وعُرفت هياتم بأدوار الأنثى المتوهجة التي يضعف أمامها أي رجل في السينما المصرية، انخرطت هياتم في التمثيل بشكل واسع و كثير التشعب حيث وصل عدد مشاركاتها في الأفلام 40 فيلمًا غير المسلسلات التليفزيونية التي تألقت فيها ونالت إعجاب الجمهور.

برغم أنوثتها المتفجرة إلا أنها توفيت وحيدة دون إنجاب أبناء، وصرحت في أحد لقاءاتها التليفزيونية قبل وفاتها أنها تزوجت 3 مرات لكنها لم ترزق بأطفال وعبرت عن عدم انزعاجها لوحدتها وأكدت أنه عرض عليها الزواج عدة مرات من أمراء وشخصيات سياسية مرموقة وذات مناصب حساسة في الدولة، إلا أنها رفضت لأنها كانت تريد الحب وليس الزواج.

صورة ذات صلة

بسبب جمالها المفرط في شبابها أراد أحد موظفي السجل المدني مغازلتها ومجاملتها فكتب لها في خانة الحالة الاجتماعية آنسة بدلا من مطلقة، وعندما اكتشفت تلك الحادثة تم حبسها أسبوعًا بسبب التزوير في الأوراق الرسمية.

وتدهورت حالة هياتم الصحية في آخر أيامها بسبب إصابتها بمرض سرطان القولون الذي هاجمها بشراسة وتسبب في وفاتها بأحد مستشفيات المهندسين العام الماضي في 27 يوليو.

التعليقات